fbpx
الرئيسية / الاخبار / شاهد على “انتهاكات” ابراج ملبورن: ما حدث خلال الإغلاق ضد حقوق الانسان وحقوق كل البشر

شاهد على “انتهاكات” ابراج ملبورن: ما حدث خلال الإغلاق ضد حقوق الانسان وحقوق كل البشر

 

توصل التقرير الذي أعده ال Ombudsman أو أمين المظالم في فيكتوريا إلى أن سرعة الإغلاق الصارم لتسعة أبراج سكنية عامة في ملبورن لم تكن مبنية على نصائح صحية مباشرة وانتهك قوانين حقوق الإنسان في الولاية

صدر اليوم التقرير المتعلق بإجراءات العزل المشددة التي فرضتها حكومة فيكتوريا على سكان الابراج السكنية العامة لكبح جماح الموجة الثانية من جائحة كورونا

وجاء في التقرير الذي قُدِّم إلى البرلمان ، إن “الإغلاق السريع” للأبراج في أحياء North Melbourne  وFlemington في 4 يوليو لا يتوافق مع حقوق الإنسان للسكان” ، وهو ادعاء رفضته حكومة الولاية .

وقالت أمينة المظالم السيدة Deborah Glass  إن تحقيقها في احتجاز ومعاملة سكان المساكن العامة وجد أن كبار المسؤولين الصحيين اتفقوا على ضرورة إغلاق الأبراج للسيطرة على تفشي COVID-19 صباح يوم 4 يوليو.

ولكنها أضافت إنهم توقعوا أن يبدأ الإغلاق في اليوم التالي وذلك للسماح بالتخطيط للإمدادات الغذائية وغيرها من الخدمات اللوجستية ، لكن رئيس الوزراء دانيال أندروز أعلن ذلك في مؤتمر إعلامي بعد ظهر ذلك اليوم.

وقالت السيدة جلاس: “لم يعرف الكثير من السكان شيئًا عن سبب الإغلاق عندما ظهرت أعداد كبيرة من رجال الشرطة في منطقتهم بعد ظهر ذلك اليوم”.

ويؤيد الناشط الاجتماعي ياسين موسى ما توصل اليه التقرير واصفا الطريقة التي نفذت بها السلطات الاجراءات بأنها “ضد أي حقوق انسان وحقوق كل البشر”

وكان ياسين قد حصل على لقب “بطل عام 2020” من المفوضية الاسترالية لحقوق الانسان للدعم الذي قدمه للسكان في تلك الابراج. ويروي مشاهداته عن تلك الفترة وكيف قام مع اخرين بدعم امرأة منعتها الشرطة من الخروج من البرج حيث تثيم لرعاية طفلها حديث الولادة في مستشفى الاطفال.

واستمع المحققون أن الأيام الأولى من الإغلاق كانت فوضوية ، وكان بعض الناس بدون طعام وأدوية وانتظر السكان أكثر من أسبوع للسماح لهم بالخروج تحت الإشراف للحصول على الهواء النقي”. ويصف ياسين تلك الايام الاولى بانها حملت مشاعر الهلع حيث لم يعرف الناس ما الذي كان يحدث حولهم.

شاهد أيضاً

قصص النجاح : قصة مهاجر وصل سيدني قبل 35 عاماً في يوم أستراليا

    محطات عدة تخللت رحلة العائلة الصغيرة التي انتقلت من العراق إلى الكويت فالولايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *